لا خَيْبَة

يا الله، تدوينة واجب على الكل ان يقرأها. كنت دائما ممتنة لنعمة الرضا الذي انعم الله به علي، لكن كثرة اللوم والعتاب من المجتمع حولي: هذا استسلام وضعف! جعلني تدريجيا اضعف واركض وراء الدنيا. التدوينة هذه رجعتني لروحي القديمة وذكرتني بأيامي الي كانت صعبة علي خارجيا لكن داخليا كانت سلام ورضا بقضاء رب العالمين.

رقية بدوي

إنّ أكثر شيء أحبّه في نفسي هو إحساسي العميق بالرضا. لم يروادني يومًا أنّني أستحقُ أكثر من الذي حصلتُ عليه، بل دائمًا -يعلم الله- أشعر أنّ الذي بلغني من الخير هو فوق قَدْرِي بمسافة عريضة، وأعجب من رحمة “ربّي” بي. لم أتعامل يومًا مع تجاربي ودروسي الصعبة على أنّها خيبات، ولا أذكر أنني تمنّيتُ لو “أن الأرض ابتلعتني” قبل أنْ يحدثَ موقفٌ بعينه، كما أنني لا أتذكر أنني قلتُ ليتَ أنّ الزمن يعود فأغير تصرفًا قمتُ به. إنني أتقبل جدًا أخطائي الكثيرة وأتعايش معها بسلام الرضا، وأحلّلها وأتعلّم منها، ولا أبالغ إذا قلت أنني “أمتنّ جدًا لله أنْ وضعني فيها ثمّ قدّرني على الصبر عليها”. أتجاوز مصاعبي بسرعة نسبية ممتازة، وأفكّكُ الأمر باجتهادٍ شديد كلما حلّت بي إشكالية كبيرة أملًا في فهم درسِ جيّدٍ لحياة قادمة مُتعِبة. أسهر ليالٍ كثيرة وأبذل جهدًا مضاعفًا وأستهلك قوّتي كلّها -إن استدعى الأمر- حتى تمضي المعضلة بأكبر قيمة أرضاها وأقلّ خسارة أقبلها. إنّني لست…

View original post 235 كلمة أخرى

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

فكرة واحدة بشأن "لا خَيْبَة"

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: