فرد جديد في العائلة

اعتدنا في منزلنا على وجود كائنات لطيفة تشاركنا حياتنا اليومية، فطفولتي كانت مليئة بالحيوانات الاليفة من ارانب و عصافير و قطط وسلاحف و بط وغيرهم. كما انه تكاد لا تخلو أي غرفة في المنزل من نباتات طبيعية تزينها. 

في السنين الأخيرة توقفنا عن استقبال كائنات جديدة، كانت تحتج امي بانه يحتاج عناية  شغل كثير ونحن لا نقدم يد المساعدة ( وطبعا لاألومها ابدا).

مؤخرا كنت انبش في الماضي وافكر مالذي تغير في افنان ومالذي تريده الان؟ وجدت انني حرمت نفسي من أشياء بسبب اعذار تافهة، مثلا لا استطيع الاعتناء بحيوان اليف لانه لا وقت لدي، لا ارغب بالسفر حتى لا اتعب، لا اسهر او اشرب القهوة حتى استيقظ باكرا للعمل.

صرت غاوية نكد، التزم بجدولي وأركز على ان ابقى على الحال الذي انا عليه، لا مغامرات ولا تضحيات من اجل المتعة! عند مروري بإحدى نوبات الهلع العديدة التي تسيطر علي عندما اغرق بالمهام و المسؤوليات، سمعت بودكاست لورا فاندركام المهتمة بتنظيم الوقت، ذكرت قصة عن أم عاملة غارقة بالمهام بين اطفالها و عملها، كانت دائما تردد “لا وقت لدي” حتى جاء يوم انفجر أنبوب خزان الماء في المنزل مما أدى الى احداث فوضى عارمة في القبو، ومن اجل تجنب اضرار جسيمة في محتويات القبو اضطرت هذي الام للتصرف بسرعة و العمل لساعات متواصلة وطلب المساعدة في اصلاح الخلل وإعادة كل شيء كما كان. في نهاية اليوم تسائلَت كيف لي اؤجل العمل على صيانة المنزل و ترتيب القبو لانه لا وقت لدي، الان بعد الكارثة وجدتني قادرة على أداء وانهاء كم هائل من الأعمال الشاقة! اذا استطاعت هذه الام تدبر حالها تحت الضغط فان باستطاعتها أداء أي شيء تريد اذا ما اضافته ليوميها.

من هذه القصة استوعبت انه لا اعرف متى أكون مستعدة لتحمل أي مسؤولية ولكني اعرف تماما ماذا اريد من أشياء تجلب لي السعادة و متأكدة اني سأتعامل مع مصائبها وكوارثها اذا ما أتت. الحياة لا تنتظرك ان تنهي اعمالك لتستريح او المرض مثلا لا ينتظرك حتى تنتهي من مشاكلك الحالية ثم يأتيك وانت مستعد، ولن تقل المهام بالتراكم منتظرة متى انهيت التي بين يديك..! الحياة تمشي وانت ستواجه ما ستواجهه كل ما عليك هو ان “تعيش حياتك” ان تعيش كل يوم بيومه عن طريق التنازل مرات اوالارتجال و التعديل الجدول اليومي مرات اخرى.

مثلا، اريد ان حيوان اليف، لماذا؟ لانهم كائنات لطيفة تجلب السعادة

المخاوف: ان يرهقني بمتطلباته من مأكل و توفير مكان مناسب في المنزل و التنظيف من بعده او ان يمرض ولا املك الوقت لأداوية (لا سمح الله).

كيف قررت أعيش حاليا: تبنيت قط عفريت (أتمنى لو باستطاعتي كتابة قط لطيف لكنه بعيد كل البعد عن اللطف فهو مشاغب و مغرور ولكنه احبه حد الجنون) اسمه جيجي.

الحل: التنازل، لابد من ترك فترة من الوقت له من لعب و تنظيف و مراجعة البيطري بشكل دوري، كما اني قررت المخاطرة ووضع جدول طاعمه في اوقات حساسة، مثلا الافطار في السادسة صباحا! بهذه الطريقة استيقظ اسرع و انشغل باطعامه بدلا من ضغظ زر الغفوة لعدم رغبتي بالذهاب للعمل!

مرض جيجي في فترة الاختبارات النصفية و اضطررت لاخذه يوميا الى العيادة ليأخذ الادوية لمدة أسبوع و مواعيد العيادة كانت تتعارض مع أوقات عملي، لكني نجوت خلال تلك الفترة. و كما ذكرت سابقا فهو عفريت، يسبب بعض الكوارث في المنزل و المطبخ خصوصا:) لكني مستمتعة جدا معه لم اكن في السابق العب و اركض و اضحك بالقدرالذي انا عليه الان.

هذا يجعلني افكر ماذا علي ان اضيف لحياتي، تعلم أشياء جديدة، كتابة تدوينات اكثر، هناك الكثير مما استطيع اضافته فلا هدف من التأجيل. 

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: