كتب محلية

لو استطاع كل واحد منا او اجبر نفسه على قراءة انتاجات مواطنيه لكانت هذه الوسيلة الأفضل لترقية الشعوب وغناها!
– انس بن حسين – بودكاست ساندوتش ورقي
لم اقرأ كتب محلية او عربية كثيرة بسبب تجارب سيئة في السابق، اعرف ان الحكم المسبق والتسرع خطأ ولكن ما باليد حيلة. ساندوتش ورقي ألهمني بان اعيد المحاولة واعطي كُتابنا فرصة!
صراحة، نحن اهم سبب في المشكلة، إذا لا يوجد قراء، كيف سيوجد كتاب جيدين؟
طبعا كعادتي اتخذ قرارات وانفذها “من قلب“! بحثت في موقع جود ريدز وتصفحت صفحات لقراء عرب على الانستجرام لأجهّز قائمة بكتب لكتاب سعوديين وعرب. كنت متشوقة لان معرض الكتاب سيقام الشهر القادم.
و يا فرحة ما تمت… تم تأجيل المعرض بسبب كورونا… مو مشكلة صحتنا أهم.
اخذت القائمة واتجهت لأقرب فرع جرير، ووجدت بعضا من الكتب واضطررت ان اختار اثنين منهم فقط حيث اني أحاول الالتزام بقانون “مشتريات اقل” هذه السنة (مشتريات اقل هو تحدي اكتب عنه شهريا)
IMG_7494
وقع اختياري الاول على كتاب: لعلي تركت خلفي اثراً لـمحمد المشعل.
عنوان الكتاب “مايشجع” لكن رأيت ان البداية بقراءة السير أفضل خيار كبداية، لأني أحب السير الذاتية فكتابتها لا تحتاج دائما الى الفن والابداع، وبالتالي لن اترك مجالا للحكم المتسرع على مهارات كتابنا!
بالإضافة الى أنى وددت ان اعرف ما لذي يحبه هذا الرجل في الصيدلة، أحاول ان أحب هذا التخصص لكن لا جدوى.
يسرد الكاتب سيرته منذ ان اختار تخصص الصيدلة وبداياته في العمل الى ان أصبح الرئيس تنفيذي لهيئة الغذاء والدواء. يبدأ الكتاب من الصفر منذ ان فقد والدته وهو في سن صغير يليه فقدانه لوالده وهو في العشرينات من عمره، ويذكر تأثير ذلك على نشأته وكيف اثر ذلك على شخصيته وقرارته في الحياة.
في حديثه عن الصيدلة لم أجد ما كنت ابحث عنه بسبب الفارق الزمني والتغيرات الجذرية في تخصص الصيدلة التي كان له فضل كبير فيها، فقد كانت توزيع الادوية وتحضير المستحضرات الموضعية وممارسة الصيدلي بشكل عام يمكن وصفها بالوضع المأساوي في ذلك الوقت. ساهم محمد المشعل في وضع المعايير والقوانين التي تصحح الممارسات لتقديم أفضل خدمة للمرضى وفي المقابل ساهم بكل جهد لحماية الصيدلي والحفاظ على حقوقه ومكانته بين موظفي القطاع الصحي.
في الفصول الأخيرة كتب عن أسلوبه الإداري والتغييرات الايجابية التي انجزها خلال عمله في هيئة الغذاء والدواء ولا يحتاج ذكرها هنا لان أداء الهيئة خلال السنوات الفائتة كان يخضع لتغييرات إيجابية وملحوظة في المجتمع.
اما عن أسلوبه في القيادة ذكر الكثير عن التعليم المستمر للموظفين وعن أهمية التواصل والشفافية في التعامل، ولكنه ازعجني جدا عندما ذكر التالي:
هيئة الغذاء والدواء مسؤولة عن تدريب وتأهيل وظفيها فحسب. والموظفون الذين يعملون فيها ويريدون الاستمرار فيها، هم محور اهتمامها، وهم مسؤوليتها، لأن الانشغال بمهام لا تتعلق بالهيئة، حتى لو كانت نبيلة، يؤدي الى عدم القيام بالمهام الأصلية على الوجه الاكمل، وهو مالا يمكنني ان اقبل به.
اتفق الى حد ما عند النظر الى كيفية استغلال الكثير من الموظفين فرص الابتعاث او التفرغ لدراسة مجالات مختلفة ولفترات طويلة ثم الذهاب لجهات أخرى بعد ان تم دعمه ماديا من جهة التي كان يعمل بها.
لكن، لا اعتقد ان كل شخص في الحياة يملك شغف محمد المشعل وحبه للصيدلة، وليس كل شخص يرغب ان يعمل في مكان واحد مدى الحياة حتى لو كان يحب التخصص، الوظيفة ليست حكم مؤبد خصوصا في تخصص مهني وليس علما تحتاج لتطويره…
اعتقد كل جهة عمل عليها بوضع القوانين لتحمي الطرفين، مالضرر لو أراد الموظف تعلم شيء جديد لأنه غير راض عن مكانه الحالي، اجباره على البقاء مكانه لن يضيف أي فائدة للعمل. اتفاقية موقعة من كلا الطرفين تضمن حقوق الموظف وحقوق جهة العمل كتعويض جهة العمل بعدد السنين او الساعات التي يتغيب بها للدراسة وما الى ذلك، اعتقد يوجد مليون طريقة بدل التعسف.
الان يتم تخرج اعداد هائلة من طلاب الصيدلة ومع تعدد المجالات التي يمكن لهم العمل بها.  يقتصر أداء الصيدلي على صرف الادوية او التدريس بالجامعة على الرغم من ان مؤهلاته تفيده في مجالات عدة وفكرة عدم ترك الفرص لهم للاستكشاف والتغيير والاستفادة من ابداع الشباب واجبارهم لعمل شيء واحد فقط امر تافه بالنسبة لي.
وأخيرا، الكتاب لطيف وفيه معلومات جميلة لمن يريد ان يعرف كيف كان الوضع في الصيدليات قبل عشرين سنة وما ألت اليه الآن، وجدت في الكتاب سرد للأحداث وليس الالهام. لم اتصالح مع الصيدلة بعد.
لذلك تقييمي للكتاب في جودريدز نجمتين، لأنه أضاف الي بعض المعلومات الجديدة لكنه لم يحرك شيئا داخلي (تلك الشعلة التي تضيء وترقص مع الكتب الحلوة).

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: