مشتريات اقل١ – مصاريف

كنت اعتقد اني لا اشتري الكثير، وكان هذا صحيحا الى حد ما، الى ان اصبحت اقود و امتلكت سيارة. مشترياتي ليست كثيرة، حيث اني لا اشتري الا ما احب و اشعر بأنه ينتمي الي و يستحق بأن املكه! احب الاشياء التي املكها و استعملها جميعها غالبا و استهلكها حتى اخر قطرة.

لم اشعر بوجود اي مشكلة مادية حتى عندما حصلت على قرض من البنك. وضعت خطة لتسديد الدفعات على مدى خمس سنوات، و عندما شعرت بالسأم من فكرة ان علي التسديد كل شهر  “احساس الدّين ليس جميلا ابدا حتى مع القدرة على السداد”، حاولت متابعة مصاريفي و معرفة اين تذهب ال”فلوس”.

جربت في السنوات السابقة متابعة مصاريفي عن طريق تطبيق مصاريف على الجوال و حاولت التدوين في اجندة. كلتا الطريقتين لم تفلحا قفد سئمت التدوين ولم استمر باستخدامهم. لكنهم ساعدوني في تكوين فكرة عامة عن مصاريفي.

ثم سمعت عن طريقة ٥٠-٣٠-٢٠ للادخار ( budgeting mechanism 50-30-20) تدعو لتقسيم الدخل كالتالي: ٥٠٪ من الدخل الشهري يذهب للأساسيات كمصاريف المنزل من فواتير و اصلاحات و مقاضي… الخ. و ٣٠٪ من الدخل تذهب للمتعة و تدليل النفس اما ال٢٠٪ من الدخل فتذهب الى حساب للادخار.

(مثلا لو راتبك ١٠،٠٠٠ ريال، فسوف تقوم بتحويل الفي ريال الى حساب الادخار فور ان تستلم الراتب، ٥،٠٠٠ ريال هو المبلغ الذي تسدد فيه كل الاساسيات اللازمة خلال الشهر اما ال٣٠٠٠ ريال المتبقية تستطيع تدليل نفسك بها. لكن لو كنت ترغب بشراء شيء يزيد على هذا المبلغ، عليك الانتظار للشهر المقبل. ليس من المقبول ان تستلف من التقسيمات الاخرى)

احببت الفكرة و رغبت بأن يكون لدي خطة للادخار، و بما اني كونت فكرة مسبقة عن مصاريفي لم تعجبني تقسيمة ال٥٠-٣٠-٢٠، فعدلتها بحيث ناسبتني كالتالي:

٥٠٪ من الدخل يذهب للادخار، ٣٠٪ للمصاريف الاساسية “لاني فعلا لا اشتري الكثير” و اخيرا ٢٠٪ للمتعة و عند نهاية الشهر اي مبلغ زائد اقوم بتحويله مباشرة لحساب الادخار. بالاضافة الى اي مكافآت او مبالغ اخرى ” مثلا الأوفر تايم” يتم تحويله مباشرة لحساب الادخار.

الخطة ناسبتني جدا و ذهلت عندما وجدت اني ادخرت ما يقارب المئة الف في خلال سنة و نصف، ثم اشتريت سيارة، قرار لا اندم عليه ابدا لاني في امس الحاجة لها.  لكن لاحظت ان مصاريفي زادت بعد ان امتلكت السيارة. و مهما حاولت ان ادخر كالسابق جميع المحاولات لم تفلح بسبب ظروف خارجية ايضا، فقد زادت مصاريفي بسبب اعمال ترميم في المنزل و ما الى ذلك.

مالم يكن بالحسبان انه مع الامان المالي و مع الايام تتغير المبادئ و الافكار ولم اتصور يوما اني سأكون كبقية الناس الذين يمرون بضوائق مالية بسبب قرارات مالية غير ذكية 🙂

وكأن الكون يعلم بأني امر بأزمة مالية حاليا، مع اني لم ابحث عن اي موضوع له صلة بالمال مؤخرا، الا ان اقتراحات اليوتيوب لفيديوهات الادخار تظهر لي و بكثرة، شاهدت الكثير منها. لفت نظري تحدي تقليل المشتريات او عدم الشراء لسنة كاملة (no buy or low buy year). احببت الفكرة، بما اني فعلا امر بأزمة مادية فان التحدي اجباري نوعا ما، لكني اريد ان اخوض المرحلة باستعداد و مراقبة و تخطيط.

سأكمل الكتابة عن المصاريف بعد القيادة في تدوينة لاحقة بالاضافة الى سنة من مشتريات اقل و افكار للادخار و تنويع مصادر الدخل لسبب واحد مهم: لم ار الكثيرين ممن يتحدثون عن المال و عن التوفير، و لم أر احد يتحدث عنه بصدق و صراحة ابدا! عدم وجود من يتحدث عن الفلوس صح لا يساعدنا بفهمه و ادخاره و التعامل معه بذكاء. لا اعرف لماذا يعتبر المال موضوع حساس بالنسبة للكثير من الناس، بالنسبة لي هو تحدي و مغامرة ان تمتلكه و تتصرف معه بذكاء و حكمة.

ما رأيك عزيزي القارئ هل ترغب بمشاركتي برحلة “فلوسية”؟

و لا تنسى ان تعرف اين تنفق اموالك و ان تمتلك خطة للادخار حتى لو راتبك قليل و الّا تأخذ قرض من البنك ابدا الا لو كانت مسألة حياة او موت!

بعض الفيديوهات التي اعجبتني:

طرق لتوفير الاموال

كيف تتسوق اقل

قوانين لسنة بدون شراء

 

 

 

 

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

فكرة واحدة بشأن "مشتريات اقل١ – مصاريف"

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: