خمسة دروس عن البدايات

قراءة التدوينات من الاشياء التي الجأ لها حتى احافظ على سلامة روحي و عقلي، كنت قريبة جدا من الانهيار العصبي، ليس لسبب تفاقم المهام فقط بل بلوغي لمرحلة الشك بمقدرتي على القيام بالمهام: هل انا ذكية بما فيه الكفاية لأستوعب المادة، هل انا قادرة على تقييم الوضع الحالي و وضع خطط للنجاة… اخترت ان الجأ لمدونة بحر وكان خيار صحيح. انتشلتني من حالة اليأس التي و صلت لها، تدوينة جبارة نبهتني بأني ابالغ و اتهرب، تكنيك ساعدني انتبه للمشكلة الحقيقة و ليس للمشاكل التي يخبرني بها عقلي..

بحر

 نستطيع جميعًا أن نحلم و نريد لذواتنا أن تكون، لكن عندما تقف على قدميك و تبدأ بالعمل، فإن أفق جديد يظهر نفسه أمامك، أفق ترى فيه كل الإمكانيات و الحلول المعززة لخطتك كي تصل حيث تريد.

لكن الإنتقال ما بين الحالة التي تتحدث فيها عن مخططاتك الفذة إلى المرحلة التي تشرع فيها بتنفيذ الخطة هو بحد ذاته تحدي. تستطيع أن تتخيل بنفسك الكثافة السكانية التي لا تزال في المرحلة الأولى، لا تزال تتحدث عن المخططات، أمس و اليوم و غدًا… ليس ذلك مجرد كسل يسري مجرى الدم لكن لأن المرحلة الإنتقالية ليست بالأمر الهين.ليست هينة، لكنها مرحلة متسامحة كذلك. فقط عليك أن تضع عدد من الأمور في عين الإعتبار.

View original post 929 كلمة أخرى

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: