المكتبة في الليل

المكتبة في الليل لآلبرتو مانغويل

الكتاب الي جاء في وقته…
انا على وشك تحقيق احد أحلامي وهو تحويل غرفة النوم الى مكتبة بالكامل، علشان اصحى وانام و ادرس واشتغل بين الكتب، اختياري لقراءة الكتاب في هذا الوقت كان مصادفة بالرغم من انه انتظر على الرف اكثر من سنتين.

يتحدث البرتو عن المكتبة ككيان، هوية و موطن، قسم فصول الكتاب الى: المكتبة كشكل، المكتبة كمكان، المكتبة كظل، المكتبة كهوية… بدأ الكتاب بمكتبته التي انشأها في مبنى تاريخي مهجور في باريس ثم اخذ يتحدث عن مكتبات تاريخية و الكتب التي احتوتها عبر التاريخ. في الكتاب وجدت الكثير من الاسباب التي تجعلني احب القراءة لكن لم افكر فيها من قبل ظنا انها اشياء اساسية لا يناقشها احد.

وبين الماضي و الحاضر يعبر الكاتب عن استياؤه من تحول القراء من الكتب الورقي الى الكتب الالكترونية، مشيرا في العديد من الفصول عن اهمية التدوين و حفظ التاريخ و ما إلى ذلك. الكتاب دعوة لتأمل الكتب و محاولة اضافة طقوس جديدة عند القراءة، يصف الكاتب كم هي ممتعة القراءة في الليل و يصف علاقته بالكتب التي يقرؤها و الكتب التي كتبها و اخرى ألّفها في ليلة ما مع صحبته من غير تدوين.

بين كل فصل وفصل اكوّن صورة عن مكتبتي الآن اثناء البناء و ما ستكون عليه في المستقبل، بين كل صفحة وصفحة اتخيل التصميم وازيد رفوف و اضيف شباك و نباتات و اضيف كتب لقائمة المشتريات.
وبين كل سطر و سطر احب القراءة اكثر ويزيد مفهمومي عن هذا الفعل العظيم.

كنت احكي لصديقتي عن مصادفة قراءتي للكتاب وقت شروعي في بناء مكتبتي، اخذت اتحدث عن الاقتباسات التي ارتبطت بذاكرتي و عن القصص الطريفة و اخرى حزينة عن مآل بعض المكتبات التي ذكرها، ردت علي صديقتي بسؤال: كيف تجيبي كتب جميلة كذا وغريبة؟ انا ما يخطر على بالي اشتريها؟

لم امض كثيرا من الوقت بعد سؤال صديقتي حتى وجدت هذا الاقتباس بذات الكتاب:

لا تكمن المعرفة في تكديس الكتب و المعلومات، و لا حتى في موضوع الكتاب ذاته، بل بالتجربة المستخلصة من الصفحة ثم المُحورة من جديد الى تجربة، في الكلمات التي انعكست في عالم القارئ الخارجي و في كينونته الداخلية على السواء.

جعلني الاقتباس افكر بسؤال صديقتي، ربما اشترت الكتاب و قرأته و لم تحبه و ربما العكس، قد أعطيها توصيات في كتب بناء على تجربتي و نظرتي للكتاب بزاوية معينة لا تشعر بها اذا قرأت الكتاب و تشعر بأنها اخذت الكتاب الغلط! قد لا تكون الكتب التي اقرؤها مثيرة و جذابة بالطريقة التي أراها.

كتابنا هذا مثلا، لا اعتقد ان وقت قراءتي له كان مصادفة و انما انتظر سنين على الرف من اجل ان اقرؤه حالما افكر في بناء مكتبتي الخاصة! لو قرأته في وقت آخر قد لا اتحدث عنه بنفس الشغف و اعيش معه هذه التجربة الشيقة..!

تقييمي للكتاب في جودريدز: ٣ نجوم بسبب الترجمة السيئة

اقتباس اخر من الكتاب:

المكتبة ليست مكانا للترتيب أو للفوضى و حسب، بل انها عالم الفرص.

 

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: