وعي و ادراك

رهيب جدا العقل البشري كيف يشتغل! في كثير من الاحيان اجلس مع نفسي مصدومة من مخي، كيف تذكرت هذه المعلومة وليش في هذا الوقت، كيف تعودت اسوي كذا من غير ما افكر…

في فترة قريبة بدأت احس بالفوضى وعدم تقدير للوقت، اصبحت استيقظ من النوم بتثاقل وكسل، اتأخر عن العمل و أؤدي الأعمال ببطئ شديد. قررت ان اراقب وقتي عن طريق ضبط المؤقت في الجوال او تسجيل وقت البدء باي عمل في المذكرة: كم من الوقت يضيع في الطريق للعمل، كم ساعة انام في اليوم، كم استغرق من الوقت لصنع فنجان من الشاي او اكل وجبة الغداء…

طبعا في البداية كنت انسى، وانتبه بعد وصولي للعمل اني نسيت اشغل المؤقت، او اني اتذكر بعد ساعتين من الوصول اني نسيت ايقاف المؤقت، كثير ايام مرت وانا على هذا الحال. ما اعرف متى كان الوقت الذي اصبحت فيه متنبهه ومدركة لما افعله، صرت ما انسى وفعلا اشغل المؤقت احسب الوقت المستغرق و اسجله في التقويم، تطور الامر الى تحميل العديد من برامج تنظيم الوقت، ساعدتني الطريقة جدا حيث اني بتوثيق ما فات من وقتي ينبهني جدا كيف دار يومي، وايش الاشياء الي تشغل وقتي وبالتالي ساعدني جدا بان اعرف ايش الاشياء الجيدة والي ارغب اعطيها وقت اكثر وايش الاشياء الي بحاول اتخلص منها. اعطاني الوعي والادراك عن كيف يومي ماشي وصرت لا اراديا عند القيام باي عمل استطيع تقدير الوقت الذي سوف يستغرقني لانهائه.

مع مرور الايام استغنيت عن التوثيق والتسجيل لانها باتت مهمه ثقيلة، في البداية كانت مرتبطة بالمتعة والرغبة بمعرفة شيء جديد ودراسته، اما الان باتت ذو فائدة قليلة ففضلت الاستغناء عنها، المذهل في الامر اني لازلت امتلك مهارة الادراك والوعي بالوقت.

هذا الامر الذي جعلني افكر كثيرا بالكتب و المحاضرات التي تحكي عن العادات، قوة الارادة واكتساب المهارات، تختلف قليلا في الاساليب لكن الفكرة دائما واحدة: باستطاعتك ادخال اي عادة في حياتك او تطوير اي مهارة اردتها لان المخ يعمل بشكل عجيب جدا ودائما سيبهرك بما تستطيع فعله.

من العادات التي يحث عليها الكثير: تدوين الامتنان او gratitude journal

رغم اني مؤمنة بالتأثير الايجابي للامتنان علينا الا اني لم افكر ابدا بان اكتب ما انا ممتنة له، مكتفيه بالحمدلله رب العالمين، والامتنان داخل قلبي. الا ان تجربتي مع مراقبتي للوقت وانبهاري المستمر بما توصلت له من ادراك ومراقبة لوقتي وتنظيم مع اني تركت تسجيل الوقت واستعمال المنبه وما الى ذلك، زاد من ايماني بما يمكن ان يفاجئني به عقلي، ان كان انفاق بعض الدقائق لخربشة بسيطة امتنان لاشياء جميلة في حياتي سيضمن لي عقل هادئ وشخصية متزنة وراضية فلم لا؟ هذا استثمار  رائع للوقت وللورق ايضا لانه سينتج عنه صفحات غنية بالذكرايات والقصص الحلوة.

واخيرا، تغذية العقل بالافكار الحلوة امر مهم للانطلاق لعالم التطور والرغبة بتحسين الذات والرقي من اجل الوصول للسلام الداخلي وراحة البال، هنا حلقة من بودكاست ساندويشورقي تكلم عن الامتنان بجمال فائق.

انتهي.

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: