ابدأ، اكتب و استمر

إنشاء مدونة فكرة تراودني دائما، لا اذكر متى كانت اول مرة فكرت “جديا” بان ابدا الكتابة، لكن كان منذ وقت طويل جدا، منذ أن تعرفت على ما يسمى بالمدونة. عندما كنت اتلصص على دفاتر اختي سوما التي دائما ما تبهرني براعتها ومهارتها في الكتابة والنثر، منذ أن كنت أكتب قصص مصورة، منذ كنت ارغب في مشاركة تجاربي مع الآخرين، رغم وجود الكثير لأشاركه، لم ادون ولم اتجرأ على بدء مدونة.

حتى جاء تويتر وكسبت بعضا من الجرأة في الكلام والرغبة في ايصال رسالة ما، لا أعلم ماذا كان الحافز الذي دفعني لأبدأ التدوين؟ هل كان حاجز الخوف الذي أُزيل؟ ام قد يكون الحماس المفرط ام الملل او الرغبة بالتغيير والقيام بشيء جديد؟ آنذاك كنت لازلت طالبة في  الجامعة، لا اذكر اي سنة كانت، المهم، قمت بعمل حساب في تمبلر وكتبت اول تدوينة، شاركتها مع بعض صديقاتي ولقيت استحسان رغم انها كانت سيئة جدا. حينها لم افكر برد فعل الآخرين عليها، او اذا ما كان هناك من يقرأ تدويناتي، لكني استمريت في الكتابة بشكل عشوائي بمواضيع مختلفة وأوقات متباعدة، وكعادتي توقفت عن الكتابة. لكن لازالت فكرة التدوين موجودة في مكان ما داخل رأسي، تجيء تلهمني وتحفزني وتذهب لترجع مرة اخرى.

مؤخرا، مثل الكثير من الناس في الوقت الحالي، زهقت من استنزاف وسائل التواصل الاجتماعي لوقتي، ولكن عكس الناس، لم يكن ادماني لها لاني ارغب في متابعة الناس ومعرفة اخر الاخبار بل لأني ظننت انها الانسب لشخص قليل التركيز مثلي، كنت اظن ان هذه الوسائل قد تسهل الحياة علي لاني اعاني من مشاكل في التركيز، وبدلا من ان اجمع تركيزي في شيء واحد ومفيد، وجدت ان القليل من كل شيء قد يكون مفيدا! ففي نهاية اليوم قد اكون شاهدت عدد لا بأس به من الصور على الانستاجرام، وقرأت عدة مواضيع متنوعة في تويتر، وشاهدت مختلف الفيديوهات على اليوتيوب. مرت تقريبا سنتين بعد تخرجي من الجامعة وحياتي كانت بليدة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، الذهاب الى العمل، العودة من العمل، مشاهدة الكثير والكثير من ا لصور و الفيديوهات وقراءة التغريدات التي تقتصر فائدتها على معرفتي بمطعم جديد او حدث او معرض يقام في المدينة او اضافة الكثير من الكتب في قائمة القراءة التي انوي ان ابدأ بها بداية كل سنة جديدة!

الروتين اليومي، تكرر نفس الاحداث يوميا في العمل وفي المنزل، جعلني اتوقف مع نفسي لحظات كثيرة، ماذا بعد؟ لدي وظيفة جيدة، مرتب شهري لا بأس به، استطيع السفر لأي وجهة في الاجازات، وانفق الكثير من الوقت في مشاهدة اشياء جميلة او مضحكة؟  فلماذا لا أشعر بالسعادة؟ لماذا اتثاقل عند الذهاب الى العمل؟ ولماذا اتشوق للاجازة؟ ولماذا لا استمتع في الاجازة؟ لماذا أعمل وإلى متى سأستمر في نفس الوظيفة؟ لا اذكر اي سؤال أثر فيِّ اكثر أو متى كانت لحظة الحقيقة واستوعبت اني افكر بالطريقة الغلط، وفجأة صرت اسأل نفسي الأسئلة الصح.

بتأثير من الكثير من البودكاست الي أسمعه يوميا و المدونات الرائعة الي اقرأها، قررت أني أركز انتباهي لشيء او اثنين، لن اسمح لنفسي بان اضيع الوقت إلا على شيئين إثنين على الاكثر. قمت بحذف حساباتي من كل المنصات الاجتماعية والاقتصار على الانستاجرام فقط، مع انه من اكثر مصدر للتشتيت بالنسبة لي لكن باستطاعتي التحكم بنفسي اذ لم يعد لدي الا منصة واحدة تشغلني!

بدأت بالقراءة، نعم تلك القائمة التي كانت تزيد وتزيد، قرأت ثلاث كتب منها في غضون شهر واحد فقط! ولازلت مستمرة وتفاجأت من نفسي وبالطاقة الرهيبة التي امتلكها، فقد انهيت ثلاث كتب باللغة الانجليزية وبدون اي احساس بالملل.

هنا جاءت اسئلة اخرى ورغبة اكثر باستكشاف ما اقدر على فعله، ماذا علي ان اقدم للعالم، ماهي قدراتي وبماذا سأخدم الناس من حولي، مجتمعي، مهنتي و عائلتي؟ لا أعرف، ولكي اعرف انا مؤمنة بان خير طريقة تساعدني لان اعرف نفسي اكثر وابحث عن القدرات الموجودة هو الكتابة، افتقر للكثير من المصطلحات الغوية، وضعيفة جدا جدا في التعبير، لذلك سوف اكتب واستمر حتى اجد نفسي، او احسن من مهاراتي في الكتابة على الأقل!

البداية اخذت مني الكثير ولن اضيع المزيد من الوقت، قرأت كثيرا لأعرف كيف ابدأ بالكتابة والتدوين، والنصيحة كانت واحدة: هي ان  تبدأ بالكتابة وتستمر.

كتب تولتسوي في احد أعماله: يجب أن أكتب كل يوم بلا فشل ليست الجودة ما يهمني بقدرما يهمني الإلتزام بالروتين

مقتبس من مدونة قصاصات

الكتابة والاستمرار النصيحة دائمة التكرار هي ما جعلني ابدأ، لا يهم مدى سوء هذه التدوينة، سوف اكتب يوميا

انتهى

الكاتب: afaneenblog

انا أفنان ولدي أساليبي الخاصة والفريدة في ممارسة الحياة، هنا أكتب لتوثيقها واتعرف على المزيد من الأفانين والمهارات التي امتلكها واطور "أفانين" جديدة

فكرة واحدة بشأن "ابدأ، اكتب و استمر"

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: